الدورة الصخرية
دورة الصخور الرسوبية

ماذا يحدث للصخور النارية عندما تنكشف على سطح الأرض؟
 من المعلوم أنها تتعرض الغلاف الجوي الذي تختلف فيه الظروف عن ظروف تكونها من حيث درجة الحرارة والضغط الواقع عليها والسوائل المؤثرة عليها.

تتعرض الصخور النارية لعمليات التجوية, وهي التغيرات التي تحدث للصخور عند تعرضها لظروف الغلاف الجوي, وتقسم إلى :

تجوية فيزيائية وهي تفتيت الصخور إلى قطع صغيرة.
وتجوية كيميائية وهي مجمل التفاعلات والتغيرات الكيميائية التي تحدث لمعادن الصخور.

تنتقل نواتج التجوية بنوعيها بوساطة عوامل النقل مثل المياه الجارية, والرياح والجليديات والموجات البحرية, والمد والجزر, إلى أماكن الترسيب مثل قيعان البحار والمحيطات والشواطيء وضفاف الأنهار ومجاريها, والصحاري.

تتراكم الرسوبيات فوق بعضها وتُدفن الأجزاء السفلى في أعماق داخل القشرة الأرضية قد تصل إلى مئات بل آلاف الأمتار. وفي هذه الأعماق تتعرض الرسوبيات لدرجات حرارة وضغط عاليين, وتتأثر بمحاليل فيها العديد من العناصر والمجموعات الكيميائية المذابة والتي تترسب بين معادن الرسوبيات, مما يؤدي في النهاية إلى تصخر الرسوبيات وتحولها إلى صخور رسوبية.
وبذلك تكون الصخور النارية قد تحولت إلى صخور رسوبية.
ويمكن لهذه الصخور أن تُرفع بوساطة عوامل الرفع إلى سطح الأرض فتنكشف على سطح الأرض وتتعرض لعوامل الغلاف الجوي وبالتالي يحدث لها تجوية ثم نقل وترسيب وتراكم ودفن وتصخر أي تتكون صخور رسوبية جديدة ( دورة ثانية ).

 

رجوع

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

إعداد : أ.د. بلال عميرة

 

تاريخ التحديث  تموز  2002         

 

تاريخ التحديث  نيسان 2008        

Copyright 2001- 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية