الغابات الإستوائية

الغابات السحرية :

بالنسبة لعلماء الأحياء فإن الغابات الإستوائية هي من أكثر مناطق الأرض غنى وإثارة .  فهذه الغابات هي موطن الأشجار العملاقة والطيور الملونة وملايين الحشرات المزركشة ، وتشكيلة واسعة من الثدييات المثيرة . هناك ثلاث مناطق أساسية تتواجد فيها غابات الأمطار الإستوائية : الأولى في وسط وجنوب أميركا ، والثانية في غرب ووسط أفريقيا ، والثالثة في جنوب شرق آسيا . وتشكل غابة الأمازون أكبر الغابات الإستوائية ، حيث تغطي حوالي 6 ملايين كم2 .

رغم أن غابات الأمطار الإستوائية ، مراكز هامة لأشكال الحياة المتنوعة ، إلا أنها لا تغطي إلا 6% فقط من مساحة سطح الأرض. وهذه المساحة هي أقل من نصف المساحة التي كانت تشغلها هذه الغابات في الماضي غير البعيد .

 

صفات الغابات الاستوائية :

تمتاز غابات المطر الاستوائية ، بأنها أماكن شديدة الرطوبة ، فهي تتلقى كميّات هائلة من الأمطار إما فصلياً أو على مدار السنة.

تقع هذه الغابات قرب خط الإستواء وتحظى بكمية وافرة من ضوء الشمس والدفء .  أما درجات الحرارة في هذه الغابات فهي مرتفعة نوعاً ما ، إذ تتراوح ما بين 20-35 درجة مئوية . تختلف أشجار الغابات الإستوائية عن أشجار الغابات الأخرى . فالأشجار في الغابات الاستوائية تنمو لتصل إلى أحجام عملاقة . والعديد من أشجارها ذات أوراق داكنة الخضرة وجلدية الملمس ، تنتهي بطرف حاد ، ويساعد شكل الورقة على سرعة تبخّر الماء منها . كما أن هذه الأشجار تكون دائمة الخضرة في المناطق التي يتساقط فيها المطر على مدار العام .
 

تتألف الغابة الإستوائية المكتملة النمو من عدّة طبقات .  حيث تتكون الطبقة العليا من أشجار طويلة متفرقة ، تعلو فوق خيمة مغلقة من رؤوس أشجار أخرى . إن هذه الخيمة الشجرية هي أكثر أجزاء الغابة الإستوائية إثارة ،  وهي تجذب تشكيلة من الكائنات المدهشة . تحت هذه الخيمة توجد طبقة ثالثة تتشكل من الأشجار الأصغر ، إلا أن رؤوس هذه  الأشجار الأصغر غير متراصّة . وتحت هذه الطبقة توجد طبقة من الأكوام الخشبية والعشبية .  وأخيراً توجد الطبقة الأرضية التي تتلقى القليل جداً من ضوء الشمس .

 

هذه الصفحات برعاية ...

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

اعداد : المدرسة العربية

 

تاريخ التحديث 7 أيلول 2003

 

تاريخ التحديث آذار 2004


Copyright 2001 - 2005 SchoolArabia. All rights reserved
الحقوق القانونية و حقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية