دروس في مشكلات البيئة وحمايتها

الأوزون Ozone (O3)i

 

- من هم المتهمون في إحداث الخلل في طبقة الأوزون ؟

مما لا شك فيه أن المتهم الأول هو الإنسان ! فما جريمته ؟

إن جرائمه في هذا المجال عديدة، فقد اصطنع مواد مشتقة من الميثان وغيره تسمى بمجموعها CFCs

Chlorofluoro Carbons ، فما قصة هذه المواد ؟

عند منتصف القرن الماضي فكر الإنسان باصطناع غاز جديد لاستخدامه في الثلاجات، ومكيفات الهواء وعلب السبراي، وكان يفترض في هذا الغاز أن يكون خاملاً (أي قليل الفعالية والنشاط)، وأن يكون غير سام، وأن يكون سهل الانضغاط، وقد تحققت كل هذه الأهداف باصطناع مركبات ميثان هالوجينية عُرِفت باسم كلوروفلورو كربونات (CFCs) وتجارياً باسم الفريونات Freons وأشهرها هي :

CFCl3                       CF2Cl2                   CF3Cl

Freon-11                Freon-12               Freon-13

 

إن CFCs مواد خاملة وغير سامة ولكنها كفرانكشتين تقتل صانعها . بل وكل البشر على الأرض ، ذلك لأنها تصعد ببطء ودون تغيير إلى أن تصل طبقة الستراتوسفير وعندها تبدأ نشاطها .

 

ما هي المواد والأدوات الأخرى التي تدمر طبقة الأوزون ؟

الطائرات النفاثة الضخمة التي تطير في طبقة الستراتوسفير وتطلق كميات ضخمة من الغازات الضارة بالأوزون كأكاسيد النيتروجين ، كما أن هذه الطائرات تحدث تخلخلاً في الكتل الهوائية مما يؤدي إلى تدمير طبقة الستراتوسفير (طبقة الأوزون) .

 

تعمل الصواريخ والمركبات الفضائية على إطلاق كميات ضخمة من غازات الكلور والفلور التي تدمر طبقة الأوزون ، وحسب دراسة لوكالة الفضاء الروسية فإن كل عملية إطلاق صاروخ فضائي تؤدي إلى تدمير مليون طن من الأوزون .

 

الطائرات النفاثة : عند احتراق وقود المحركات النفاثة تحت درجات حرارة عالية يتكون أكسيد النيتريك .

N2(g) + O2(g)

2NO(g)

وهذا الغاز يستهلك الأوزون كما يلي :

NO + O3  

NO2 + O2

 

NO2 +

NO + O2

والتفاعل الإجمالي:

O3 +

2O2

وهذه الدورة تشبه دورة الفلوروكلور كروبونات في إتلاف الأوزون:

+ O3

ClO + O2

 

ClO +

+ O2

 التفاعل الإجمالي:

O3 +

2O2

 

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

إعداد : أ. سليم حمام    /   المعلمة باسمة بلبيسي

تاريخ التحديث آب 2006

 

تاريخ التحديث كانون الثاني 2011

 
 

Copyright 2001 - 2011 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية