من الخلية إلى الأجهزة
طاقة بدون أكسجين

معظم الكائنات الحية من نباتات وحيوانات تنتفس هوائياً وتستخدم الأكسجين لإطلاق الطاقة من المواد الغذائية .  

جسم الإنسان
يَحدُث في بعض الأحيان ، أن تحتاج خلايا الجسم إلى كميات أكبر من الأكسجين أو أن يكون معدل التنفس ، أي معدل توريد الأكسجين للخلايا أقل من معدل حاجة الخلايا له في ذات الفترة الزمنية .

فمثلاً عندما تشارك في سباق للركض ، يمكن أن تعاني من نقص الأكسجين هذا في خلايا جسمك !.

فهنا تكون عضلات جسمك بحاجة لإطلاق المزيد من الطاقة اللازمة للحركة ، ولكن معدل كميات الأكسجين الداخلة للخلايا هي أقل من الكميات المُحتاجة ! وهكذا تُرى من أين نَأتي بالطاقة اللازمة تحت هذه الظروف !!  

قد يتبادر إلى ذهنك جزيئات ATP ، ولكن للأسف أنت تعرف أن هذه الجزيئات هي بمثابة مخزون مؤقت وسريع الإستهلاك .  ولهذا فإن جسمك بحاجة " لاقتراض " أو استلاف بعض الطاقة من الجلوكوز الموجود في الخلايا ( يخزن الجلوكوز على شكل غلايكوجين في الكبد والعضلات ). 

تتم هذه العملية ، أي إطلاق الطاقة بدون استخدام الأكسجين ، من خلال تحطيم جزيئات الجلوكوز إلى مادة تسمى (Lactic Acid ) حمض اللاكتيك بدون استخدام الأكسجين ، وهي مادة وسيطة بين الجلوكوز ونواتج تفككه ( تحطمه ) المعتادة أي ثاني أكسيد الكربون والماء .  

يؤدي تراكم حمض اللاكتيك في خلايا العضلات إلى إرهاق الأنسجة العضلية وقد يتسبب في حدوث التمزق المؤلم لهذه الأنسجة ، مما يجبرك عن التوقف عن الركض .... طبعاً هذا يعتمد على مدى تدربك ولياقتك البدنية .  

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

اعداد : المدرسة العربية

تاريخ التحديث  أيلول 2002

المستوى الثاني

 

Copyright 2001 - 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية