الباب الثالث :

إنّ لذلك قصة طريفة يرويها مؤرخو العلم . ذكروا أن مهندساً اسمه بنجامين طومسون ( 1753 1814 ) Benjamin Thompson كان يعمل في مدنية ميونيخ في إقليم بافاريا في ألمانيا . كان طومسون هذا قد اتخذ له اسماً جديداً كرّموه به هو الكونت رمفورد ( Count Rumford ) ، وكان يعمل مشرفاً على آلات ثقب أسطوانات النحاس الأصفر ( Bras ) بمثقب دوّار فولاذي ( Drill  ) وذلك لعمل مواسير مدافع منها .

لاحظ رمفورد المقدار الهائل من الحرارة التي تنشأ عن احتكاك يحصل بين المثقب وفتحة الماسورة وبُرادة ( فُتات ) النحاس التي تنفصل عند التثقيب .

لتبديد الحرارة الناتجة كانت عملية التثقيب تتم وفوّهة ( فتحة ) ماسورة المدفع مغمورة في ماء ، وكان الماء بسبب عظم كمية الحرارة المولدّة يصل إلى درجة الغليان ، فكان يلزم تبديله من حين إلى آخر لتبريد الماسورة .

كان ظن رمفورد كما ظن غيره أن بُرادة النحاس تفقد سيالها إلى الماء ( بسبب صغر كتلتها ) فترفع حرارته إلى درجة الغليان ـ لكن رمفورد سأل ، وكان حقاً له أن يسأل ، كيف يمكن لفتات النحاس الدقيقة أن تتجمع داخلها مقادير هائلة من هذا السيال ؟

شيء آخر محير تنبه له رمفورد :

إن مثقباً كالاَّ ( أي تالفاً ) ( Blunt ) بسبب كثرة استعماله لا يعمل على إنتاج بُرادة النحاس خلال التثقيب ، لكنه مع ذلك تنشأ عن دورانه حرارة تكون كافية لغلي الماء .

لتفسير نشأة الحرارة عمل رمفورد في البدء على نسخ فكرة السيال فقال إنها تخمين لا أساس له في ما يصح من العلم ، وأن البديل عنها هو ما يراه أمامه :

كتب يقول بأن الحرارة المولدة هي ناتج حركة ( Motion ) وأنه لا مكان لمفهوم السيال الحار بينهما .

 

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

إعداد : المدرسة العربية

 

تاريخ التحديث : آذار 2008

Copyright 2001 - 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية