الباب السابع :

هل ثمة مقاييس تختلف عن مقياس سيلسيوس ؟

نقرأ في كتب علمية ذات تخصص أن الجليد ينصهر عند درجة حرارة 273 ، وأنّ ماء درجة حرارته

 100 ْ ليس ساخناً . أما الجملة الأولى ففيها غرابة لأننا منذ قليل قد علمنا أن الجليد ينصهر عند درجة حرارة (صفر ) ْ س ( الحرف (س) اختصاراً لكلمة سيلسيوس ) .

وأما الثانية فأغرب منها لأن ماءً على درجة 100 ْ انتهت سخونته إلى حالة الغليان فهو ساخن بل إن سخونته زائدة .

 

سيقول دارس : إذن هلا شرحت لنا دلالة هذين الرقمين ؟؟؟

في معنى الجملتين نقول إنّ حيرة الدارس تزول حين يعلم أن للعلماء في فيزياء الحرارة وهندسة الآلات الحرارية ( Heat Engines ) أربعة مقاييس مختلفة للمحارير ودرجات حرارتها :

أما المقاييس فهي ، وقد نُسبت إلى من أوجدها :

1. سيلسيوس وقد مضى الكلام فيه .

2. رانكين وقد وضعه المهندس والفيزيائي إدوار رانكين ( 1820 1872 ) Edward Rankine.

3. فهرنهيت : نظام قياس للحرارة كان من وضع الفيزيائي دانيال جبريال فهرنهيت( 1686 ـ 1736 )

(Daniel Gabriel Fahrenheit)(Fahrenheit)).

4. كلفن ( يسمونه المقياس المطلق ( Absolute Scale) وضعه الفيزيائي وليام طومسون كلفن

 ( William Thomson Kelvin )( 1824 ـ 1907) .
 

تتفق أنظمة المحارير تلك في أن الغرض هو قياس درجة حرارة الأشياء، لكنها تفترق بسبب اختلافها عند درجة النقطة السفلى ( وهي درجة (الصفر ) في محرار السيلسيوس ) وعند درجة النقطة العليا ( وهي درجة (100) في ذات المحرار ) .

كيف ذلك ؟

1 | 2 | 3 | 4 | 5

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

إعداد : المدرسة العربية

 

تاريخ التحديث : آذار 2008

Copyright 2001 - 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية