في شكل (12) نرى أربعة محارير أولها سيلسيوس وقط ظهرت بجانب كل واحد منها النقطتان الثابتتان اللتان تقابلان درجة حرارة ( صفر ) ْ س ودرجة حرارة (100 ) ْ س .

كلفن
( المقياس المطلق)

رنكين

فهرنهيت

سيلسيوس ( المئوي )

شكل (12) أنواع المحارير

نقول إنّ المحارير الأربعة متشابهة في صناعتها ، لكننا نلاحظ عليها اختلافها في قيمتي درجتي الحرارة الثابتتين .

 

سيسأل الدارس : لم أوجد العلماء مقاييس متعددة للمحرار وما كانت فائدة ذلك ؟

جوابنا هو أن سبب وضع المقاييس الأربعة ومنشأ الاختلاف فيها هو اختلاف الغرض ( الهدف ) في تحديد قيمتي النقطتين .

ففي محرار فهرنهيت كان سبب اختيار الرقمين 32 ، 212 هو أنّ هذا المقياس له استخداماته في بعض البلاد ، وفي التطبيقات الهندسية مثل الآلات والأجهزة الحرارية .

 

أما مقياس رنكين فإن علّة اختياره شبيهة بعلّة اختيار مقياس فهرنهيت .

 

يبقى مقياس كلفن وهو أهمها لأنه النظام الأساس في الفيزياء النظرية حيث ارتكز قياس درجة الحرارة لأن الكلام عن الفيزياء النظرية وليس عن المحرار على وحدة كلفن الحرارية ( تلك التي يسمونها الوحدة المطلقة  Absolute Unit of Temperature) . زعموا ( وزعم كلفن قبلهم ) أنها وحدة أساسية في النظام العالمي SI للوحدات ، مثلها مثل وحدة المتر ووحدة الثانية .

هل تعلم ؟؟؟

أن أعلى درجة حرارة تم تسجيلها ( حتى عام 1999 م ) هي 57.8 ْ س في صحراء ليبيا شمال القارة الإفريقية وأنّ ذلك كان عام 1922 ؟

وأن أدنى درجة حرارة تم قياسها هي -89.2 ْ س في منطقة ما من القطب الشمالي ؟

 

1 | 2 | 3 | 4 | 5

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

إعداد : المدرسة العربية

 

تاريخ التحديث : آذار 2008

Copyright 2001 - 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية