ما هي أجدر استراتيجيات التفهم بالتعليم و التعلم ؟


معلوم أن استراتيجيات التفهم كثيرة و تعدادها يستوجب حيزا أوسع، و لكن يمكن حصر أهمها في مجموعة من الاستراتيجيات المؤسسة لفعل قرائي منتج و التي تكون دائمة الحضور كيفما كانت النصوص أو مقامات القراءة، وهي استراتيجيات يلزم أن تكون موضوع تعليم و تعلم منذ التعليم الأولي على أن تنمى و توسع بالتدرج في المراحل التعليمية الموالية و تبعا لتوالي مراحل نمو المتعلمين.و هي استراتيجيات متداخلة متكاملة و الفصل بينها ليس إلا لغاية التوضيح.

المجموعة الأولى :

من هذه الاستراتيجيات متعلقة بطرائق الوفهمة (1)   metacomprehensionغايتها حمل المتعلمين على الوعي بأنهم لا يفهمون و  حثهم على علاج فقدان الفهم  أو غيابه. اكتساب هذا النمط من الاستراتيجيات هو المعول عليه ليسهم في بناء تصور أساسي عند صغار متعلمي القراءة مفاده :أننا نقرأ من أجل الفهم، و هو تصور قلما يكون حاضرا عند متعلمي المرحلة الأولية ( رياض الأطفال ).(Bernardin, 2001)

 وبالتدرج و خلال المراحل الدراسية الموالية ، يتم بناء

structuring

 استراتيجيات تلزم لتحقيق التفهم و المحافظة على استمراريته:

كالتساؤل أثناء القراءة للتأكد من حصول الفهم ،  إعادة قراءة السابق ، الانتقال إلى موقع في النص بعيدا نوعا ما عن موقع القراءة الحالي ..هذه كلها استراتيجيات تتنامى بتوالي السنوات الدراسية.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1) نستعمل راسمة ( الوفهمة ) مركبة من الوعي والفهم مقابل للكلمة  metacomprehension.

 

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

إعداد : الأستاذ جامع وارزامن

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

تاريخ التحديث نيسان 2005

 

تاريخ التحديث نيسان  2009

 

Copyright 2001 - 2010 SchoolArabia. All rights reserved الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية