المشكلة :

إن الإنترنت عبارة عن وسط للإتصالات والمعلومات جديد نسبياً وغير مجرب. وهكذا , فإننا بحاجة إلى تقييم وتوسيع اعتماد المعيار المتوفر لتقييم المحتوى , إضافة إلى الحاجة إلى تطوير تقنيات جديدة للتقييم .

إن الإنترنت عبارة عن وسط متواجد في كل مكان . وعندما نضع جانباً مسألة القدرة المادية , فإن الإنترنت متواجدة بقوة سواء عند قطاع الكتاب والمبدعين أو عند قطاع الجمهور المتلقي. فقد أصبح الآن عنوان موقع ما على الإنترنت معلومة عالمية ، بالإضافة إلى كونه وسيلة إقناع وتأثير.

 

إن الإنترنت كوسيلة لا تقع ضمن دائرة نفوذ القواعد القانونية وكذلك فهي غير قابلة لذلك. وهكذا فإن الزائر لموقع ما عليه أن يمتلك الوسائل والمسؤولية لمعرفة  وتحديد المواقع الجيدة.

 

الأنواع الأساسية للمواقع على الإنترنت حسب أهدافها وغاياتها :

موقع شخصي يحتوي على معلومات تتعلق بالسيرة الذاتية.

موقع دعائي لبيع منتج معين.

موقع إخباري آني , حيث يقدم أحدث المستجدات مثل مواقع الصحف.

موقع معلوماتي , لتبادل المعلومات حول موضوع محدد او هواية ...

موقع موجه (إقناعي أو دعاوي) , أي يستخدم للدعاية السياسية التي تهدف إلى توجيهك لوجهة نظر معينة.

موقع تعليمي , لتدريس وحدة أو حلقة دراسية .

موقع خدماتي تسجيلي , للتسجيل في دورات , للحصول على معلومات , و/ أو منتجات . يحتوي الموقع هنا على معلومات تتعلق بالجهة التي تقوم بالتسجيل , او يُسَهِّل الاتصالات مع هذه الجهة .

موقع للتسلية الخفيفة .

 

ويمكن تلخيص التقسيمات أعلاه كما يلي :

شخصي.               دعائي.                إخباري.              معلوماتي - تعليمي             إقناعي.

 

التقييم العام لصفحات المواقع الإلكترونية من حيث :

العناوين                 المتن                  الملاحظات  في نهاية الصفحات                         التصفح  

 

اكتبوا لنا ملاحظاتكم واستفساراتكم

إشراف: جوزيف لندزبرجر ، مدير المركز التعليمي في جامعة  University of St.Thomas, St. Paul, MN

تحرير : المدرسة العربية  www.schoolarabia.net

ترجمة : المدرسة العربية

الموقع باللغة الانجليزية : http://geosoc.org/schools/pass

تاريخ التحديث  نيسان 2002

Copyright 2002 - 2009 University of  St. Thomas and SchoolArabia. All rights reserved

 الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة للمدرسة العربية  وجامعة سانت توماس